أوراق

“ديانا أورمان” تتحدث عن الذات والثقة بالنفس بسطور !

مرحبًا أصدقائنا، حبيت شارككم ببعض المدونات الرائعة من ” مدونات أوراق ” ونبدأ بمدونة الصديقة Diana Orman 

طالبة في كلية الإقتصاد والعلوم الإدارية تتحدث عن ( الذات والثقة بالنفس ).

قراءة ممتعة أصدقائنا 

 

” الثقة بالذات وقدراتها – الإيمان بالذات وقدراتها “

الثقة بالذات تتحقق بأفعال وأقوال وتصرفات الشخص ، فهي إنعكاس للفكر والعالم الداخلي لديه
تبدأ الثقة بإحترام الفرد لنفسه والإيمان أن لديه قدرات خاصة ميزته عن غيره ولكن عليه فقط معرفتها وتطويرها لأن لا شيء يُعطى تلقائياً فكل قيمة يحتاجها عليه إكتشافها تعلمها وإكتسابها للوصول للسكينة الداخلية ، فهنالك من يمتلك قدرات إبداعية في السرد والكتابة والرسم والبحث والقدرات العلمية والكثير غيرها .
ّ من هنا نعرف الثقة بأنها مطلبٌ يدفع للوصول للذات والأهداف والغايات وأمور الحياة فإذا افتُقدت
الثقة فإننا فقدنا الطموح والإحترام بيننا وبين أحلامنا ، لهذا يجب على الأشخاص الذين يمتلكون شعور الإستقلالية بكٍم ضئيل ويقارنون أنفسهم دائماً مع الآخرين عقد جلسة حوارية بينهم وبين ذاتهم وتقديرها وتحسين النظرة إليها وتشجيعها بجمل إيجابية ومعرفتها بشكل تام بدلاً من التعمق في معرفة الآخرين ،أي التمكن من معرفة الذات بشكل كامل و من ثم الترحل بين أفكار الآخرين وآرائهم وإنجازاتهم وما إلى ذلك لتعزيز وتصحيح أفكارنا واكتساب طرق صحيحة للتعامل معها وتطويرها .

كما قال ستيفن كوفي
“الإعتماد المتبادل هو قمة القوة “

ينشأ سبب عدم الإستقلالية وقلة الثقة من عدة أسباب:
كالطفولة البائسة والشعور بالنقص الدائم أو الطموح والرغبة للمثالية التامة وإتمام كل الأمور بصورة
مثالية وعدم تقبل الخطأ فيها ففي حال لم تكن النتائج من أفضل ما يكون فقد يحيط الشخص إحباط ويشعر بالفشل وبالتالي إنعدام الثقة .
وكما قال تشارلي تشابلن “الفشل لا يهم فمن الشجاعة أن تجعل من نفسك أضحوكة”
و الإعتقادات الخاطئة أيضاً كتصنيف عدم المبادرة وتجنب النقد والفشل بأنها أفعال صحيحة وصائبة بل إنها من أسباب التشويش الداخلي وبالتالي إنعدام التحفيز الذاتي والتصالح مع النفس و الآخرين ،
فالصورة الذهنية للذات تنعكس على تصرفات الفرد و الإعتقاد بالفشل الدائم يؤدي للفشل غالباً والعكس صحيح .
و لا ننسى أن هناك فرق كبير بين الثقة و التصنع على إظهار الثقة و الغرور و النظرة الدونية للآخرين
، فالثقة هي الإكتفاء بالذات و حريتها و إحترامها و ليست غروراً .
و أما عن القدرة والإرادة فإنها تتلخص في جملة ” نعم سوف أفعلها ” فكل شيء عظيم أو بسيط بدأ
بخطوة .”

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
%d مدونون معجبون بهذه: