أخبار المنحة التركيةأخبار عاجلة

كيفية كتابة خطة البحث في خطاب النوايا للمنحة التركية 2020 – 2021 – 2022

خطة البحث في خطاب النوايا للمنحة التركية

 

في الحقيقة لن يتم التطرق إلى خطاب النوايا فهو يشبه إلى حد كبير خطاب النوايا الخاص بالبكالوريوس سيظهر الفرق في طريقة السرد والخبرات العلمية وكيفية كتابة الخطاب بين طالب مازال في مرحلة الثانوية وطالب ( باحث ) في مرحلة الدراسات العليا .
سنتحدث بشكل مختصر عن أسئلة البحث العلمي , عديد الطلاب المتقدمين يواجهون مشكلة في هذه الاسئلة , السبب في ذلك أن الطلاب يذهبون إلى الاجابة عليها عبر وجود بحث حقيقي قد قاموا به مُسبقاً وهذا الأمر غير متوفر بنسبة 90 % بين الطلاب المتخرجين خصوصاً في مرحلة الماجستير , رغم أن المنحة لاتلزم الطلاب بأن يكون موضوع البحث هو نفسه ذات الموضوع الذي سوف يقومون بتقديمه في دراستهم , إلا أنها تبقى مسألة معقدة تتطلب وجود بحث قام الطالب بإنشاءه من قبل .
بسبب ضيق الوقت المتاح للإجابة عن هذه الاسئلة ولأن البحوث تتطلب أحياناً سنوات لتكون بحوثاً علمية حقيقة , سنحاول تسليط الضوء على كيفية الحصول على إجابات وليس القيام بعمل بحث .
سيكون المقال طويلاً وسيتم تقسيمه إلى عدة أقسام .
 قبل الدخول في الاسئلة سنسلط الضوء على أساسيات البحث العلمي بشكل عام ومختصر:
أنواع البحث العلميّ
تُقسّم البحوث العلميّة بناءً على العديد من العوامل. نذكر هنا التقسيم المبنيّ على أساس هدف البحث كما يأتي:
– بحث يهدف إلى كشف الحقيقة: بحيث يقوم الباحث بجمع المعلومات، لمعالجة جوهر قضيّة أو مشكلة معيّنة.
– بحث يهدف للتفسير النقديّ: يتوجّه هذا النوع لاستخدام المنطق، والأفكار التي يتبناها الباحث لحلّ مشكلةٍ ما.
– البحث الكامل: وهو الذي يجمع بين النّوعين السابقين، فيعتمد على الحقائق والمنطق.

كيفية إختيار البحث العلمي 

◄ إختيار الموضوع

تُعدّ هذه المرحلة من أهم مراحل إعداد البحث العلميّ، فبناءً عليه يتمّ اختيار موضوع واحد من بين العديد من المواضيع. وبعد تحديد الموضوع، يتمّ اختيار عنوان البحث بحيث يكون مختصراً، واضحاً، ومعبّراً، وغير قابل للتأويل.
ويجب أن يكون اختيار الموضوع مبنياً على عدّة أسس منها:
– مدى قابليّة الموضوع للبحث.
– أهميّة الموضوع وفائدته للمجتمع وللمتخصصين فيه.
– معرفة إذا ما كان الموضوع قديماً ومستهلكاً أم جديداً.
– نوع الحلول التي سيقدّمها؛ تطبيقيّة أم إنسانيّة.
– إمكانيّة إتمام الباحث دراسته في ذلك الموضوع.
– توفّر المصادر والمراجع، وسهولة جمع المعلومات والتأكد من صحتها.

◄ تحديد المشاكل:

تُعرف المشكلة بأنّها وجود غموضٍ في موقف ما مع وجود رغبة عند الإنسان للوصول إلى الحقيقة. أمّا في البحث العلميّ فالمشكلة هي أساس البحث، وهي الشرط المسبق لقيام البحث العلميّ. فبعد تحديد الموضوع المُراد البحث فيه، تُحدد المشكلة الرئيسيّة فيه عن طريق الخبرات العمليّة، أو القراءات، والدراسات، والبحوث التي يطّلع عليها الباحث، ثمّ يقوم بصياغتها على شكل عبارةٍ أو سؤالٍ واضحٍ ومحدّدٍ ومفهوم .

◄ جمع المادّة العلميّة ( مهمة جداً في الاجابة عن المصادر وأيضا طريقة البحث العلمي ) :

للحصول على مادّة علميّة ثريّة يلجأ الباحث لجمعها من عدّة مصادر. فيمكن للباحث أن يبحث في المصادر النظريّة للمعلومات كالكتب والمقالات العلميّة الموثّقة. أو عن طريق المعلومات الميدانيّة عن طريق الاستبانة، أوالمقابلات الشخصيّة، أو عن طريق عمل اختباراتٍ تُطرح على مجموعةٍ من النّاس للحصول على حلولٍ مقترحةٍ، أو عن طريق الملاحظة وهيَ إحدى الأدوات التي يستخدمها الباحث لجمع معلومات عن طريق الانخراط في المشكلة.
ولأنّ المصادر التي يمكن أن تُستخدم عديدة، فقد يقوم الباحث بجمع المعلومات بطريقة عشوائيّة، تؤدّي لضياع الجهد، وعدم الحصول على المعلومات المراد الحصول عليها.
فقبل البدء بجمع المعلومات، على الباحث أن يتّبع ما يأتي:
– تحديد نوع البيانات التي يحتاجها.
– تحديد مصدر البيانات المقصودة.
– تحديد الوسيلة المناسبة والفعّالة لجمع البيانات.
– معرفة كيفيّة الحصول على الوسيلة المناسبة للبحث.
– المقارنة بالوسائل الأخرى وتحديد الوسيلة الأكثر كفاءة.
كبحث علمي أيضا يحتاج الى ( تنسيق , تحليل , تحرير النتائج , التوصيات .. ألخ ) , ولن يتم التطرق إلى هذه النقاط فالهدف ليس كتابة بحث فقط المساعدة على إيجاد حلول للأسئلة المتعلقة بخطة البحث .

الأسئلة والمتطلبات في البحث العلمي:

السؤال الأول:

موضوع العمل ( لمحة عامة عن نموذج الدراسة ) 3000 حرف كحد أقصى يمكن كتابتها في هذا السؤال .
بعد تحديدك لمجال البحث وماهي المشكلة التي ستقوم بالحديث عنها , ستفترض وجود بحث وستتحدث في (نبذة مختصرة) عن هذا البحث أو مايسمى الإشكالية العامة وماذا تناولت الدراسة.

نموذجان لنبذة عن أبحاث:

1- عنوان البحث او الكتاب ( تصميم وتحليل التجارب في البحوث العلمية ).
النبذة المختصرة عن البحث أو الكتاب ( موضوع البحث ) .
إهتم الكتاب بموضوعات تصميم وتحليل التجارب والتي تشمل تصميمات التجارب كاملة العشوائية والقطاعات العشوائية الكاملة والمربع اللاتيني والتصميمات المركبة ومنها التجارب العاملية وتجارب القطع المنشقة وتجارب القطاعات المنشقة بالإضافة الي طرق التحليل الاحصائي للتجارب . ويعرض الكتاب لمواضيع تجارب المشاهدات المتكررة والمقارنات الإحصائية بين متوسطات المعاملات والتحليل التجميعي وعلاقات الانحدار والارتباط البسيط والمتعدد وتحويل البيانات والتحليل العنقودي للبيانات .
2- عنوان البحث أو الدراسة ( إدارة البيانات البحثية وصيانتها في مجال البحوث العلمية : دراسة نظرية )

النبذة المختصرة عن البحث أو الدراسة ( موضوع البحث )

تناولت الدراسة أهمية إدارة بيانات البحث في تطوير البحث العلمي باعتباره موضوعًا جديدًا في مجتمعات البحث. تهدف الدراسة إلى تحديد تنظيم البيانات البحثية وكذلك شرح المفهوم والأهداف واستخدام تنسيق البيانات البحثية. بالإضافة إلى ذلك ، تهدف الدراسة إلى تحديد كيان البيانات البحثية وأهمية تنظيمها. تُظهر الدراسة نموذجًا مخصصًا لدراسة وإنشاء ملف لتنظيم بيانات البحث لتمكين الباحثين من الإشراف على بيانات أبحاثهم أو تدريب الباحثين ومساعدتهم من خلال أمين المكتبة. كشفت الدراسة أن بيانات البحث ممثلة في السجلات الفعلية للبيانات التي تم جمعها أو ملاحظتها كمراجع أساسية لأغراض تحليل نتائج البحوث الأصلية وإنتاجها. توضح الدراسة أيضًا أن تنسيق البيانات البحثية في مجال البحث له دور مهم جدًا يتمثل في سهولة إعادة استخدام البيانات من قبل الباحث نفسه أو غيره من الباحثين من أجل تجنب مضاعفة الجهد والتحقق من نتائج البحث والامتثال للمعايير القانونية والأخلاقية . توضح الدراسة أن الأساس لإنشاء ملف بحثي عن البيانات هو فردي ؛ لا يوجد نموذج موحد لكل كلية أو قسم أو تخصص. علاوة على ذلك ، خلصت الدراسة إلى أن هناك ندرة في الموارد العربية تناقش إدارة وتصنيف بيانات البحوث. توصي الدراسة الباحثين بإجراء العديد من الدراسات العربية حول بيانات البحث للاستفادة من قيمة البيانات التراكمية غير النشطة. بالإضافة إلى ذلك ، تقترح الدراسة تثقيف المستودعات التنظيمية والمكتبات العربية حول إدارة وتصنيف البيانات البحثية وتقديم دورات تدريبية لأمناء المكتبات حول طريقة واستخدام تنظيم البيانات البحثية في البحوث العلمية.
هناك العديد من المواضيع في الابحاث العلمية يجب عليكم قبل البدء في الإجابة أن تتطلعو على أكبر قدر ممكن من هذه الابحاث .

السؤال الثاني :

عنوان الرسالة ( لايزيد عن 15 كلمة )
هو العنوان الذي يمكن إستخراجه من الموضوع ( أسم البحث ) الذي سيكتب على المجلد , يجب أختياره بشكل مطابق للموضوع والمشكلة ويعطي فكرة سريعة عن مالذي يتطرق إليه البحث .

السؤال الثالث :

تحليل المشكلة ( الموضوع والنظرية التي سيغطيها الدراسة ) 75 الى 300 كلمة كحد أقصى سوف تتحدث في هذا السؤال عن تحليل المشكلة ؟
بعد إخيتار مشكلة البحث تأتي لتحليل مشكلة البحث وهي من العناصر الهامة في خطة البحث فهي تظهر المشكلة الأساسية التي سيتعرض لها الباحث لحلها خلال دراسته البحثية , ثم يقوم بإفتراض فرضيات البحث ( سيتم بناء الفرضيات على المشاكل )
وبسبب عدم وجود بحث بالطبع .
ستبني فرضياتك من خلال اختيار بحث سابق يكون هو ( الأساس) الذي تبني عليه دراستك بالطبع مع تغيير كامل في شكل وعنوان وفرضيات البحث , ويجب عليك الإطلاع على أكثر من فرضيات بحث لأكثر من بحث في مجالات قريبة من تخصصك لمعرفة كيفية كتابة فرضيات البحث بدون الدخول في إنشاء بحث .
ملاحظة : هذه الطريقة ليست علمية وليست بحثية لكن بسبب عدم وجود وقت كافِِ لهذا الأمر , يمكنكم القيام بهذه الطرق .

 فرضيات البحث العلمي, وطريقة كتابتها ( مقال جانبي من موقع موضوع ) :

هي عبارة عن حل أو تفسير مُؤقّت تتمّ صياغته بشكل علميّ، يُحاول الباحث أن يتحقّق من صحّة هذا التفسير باستخدام المادّة الموجودة لديه، بحيث يضع قراراته وخبراته كحلّ للمُشكلة البحثيّة. تتمّ كتابة الفرضيّات بشكل يجعلها ذات صلة وثيقة بمشكلة البحث، بحيث يجب على الباحث أن يكون على معرفة كاملة بالمُشكلة وخيارات الحلول لها. مثال:
للفيس بوك أثر سلبيّ كبير على إقدام طلبة الجامعة في مُطالعة الكتب الدراسيّة المطلوبة منهم.

◄ خصائص فرضية البحث العلمي :

يجب أن تمتلك فرضيّة البحث العلميّ خصائصَ عِدّة لاعتبارها فرضيّة بحث علميّ، ومن أهمّ هذه الخصائص:
– إمكانية التحققّ من الفرضيّة عن طريق جمع البيانات وتحليلها.
– ارتباط الفرضيّة بالمُشكلة المُراد حلّها، سواء بشكل سلبيّ أو إيجابيّ.
– دقّة الفرضيّة وبساطتها.

◄ مصادر صياغة فرضيّة البحث العلميّ:

تتم صياغة فرضيّات البحث العلميّ بناءً على عدّة مصادر، أهمّها:
– التّجارب الشخصيّة: تُسهم الملاحظة وتَجارب الباحث في مجال معين في وضع فرضيّات جديدة مُحدّدة.
– الأبحاث العلميّة السّابقة: تُساعد الأبحاث العلميّة ذات العلاقة بوضع الفرضيّات.
– المنطق: بحيث يتمّ بناء الفرضيّة على أسسٍ مَنطقيّة عقلانيّة، ويتمّ ذلك بصياغتها بشكل يُبرّر إصدارها.
– الحدس والتّخمين: هي عبارة عن ظاهرة طبيعيّة، حيث يُساعد مثل هذا النّوع من الفرضيّات على إدراك العلاقات بين المُتغيّرات المُختلفة.

◄ كيفيّة صياغة الفرضيّات:

تتمّ صياغة الفرضيات العلميّة بالعديد من الطُّرق بالاعتماد على نوع الفرضيّة كالآتي:
– الصيغة التَفاضُليّة (المُقارنة): هي الصّيغة التي يتمّ من خلالها المُقارنة بين حالتين، مثل: يزيد التّحصيل الدراسيّ للطّالب الذي يدرس عن التّحصيل الدراسيّ للطّالب الذي لا يدرس.
– الصّيغة التضمينيّة (الشّرطية): مثل: إذا ازداد مُعدّل الدّراسة اليوميّ للطّالب فإنّ حصوله على الدّرجات ستزداد.
– الصّيغة التقريريّة (العبارة التصريحيّة): مثال: تزداد كميّة الإنتاج الزراعيّ لمحصول الموز مع زيادة كميّة السّماد الطبيعيّ عليه.
– صيغة الدّعوة: بأن يدعو الباحث للمزيد من التقصِّي والبحث حول الفرضيّات، وتُستخدَم هذه الصّيغة بكثرة في البحوث النوعيّة.

◄ الأمور الواجب مُراعاتها عند صياغة الفرضيّة العلميّة:

عند صياغة الفرضية العلمية يجب مراعاة الأمور الآتية:
– يجب أن تُغطّي الفرضيّة جميع جوانب البحث، بحيث لا يكون اختيارها عشوائيّاً.
– يجب أن تتمّ صياغة الفرضيّة إمّا بالنّفي أو الإثبات، وليس النّفي والإثبات معاً، بحيث تُعطي القدرة على التحقّق منها بشكل تجريبيّ.
– يجب أن تتمّ صياغة الفرضيّة بحيث تكون صغيرةً، ويسهُل فهمها، ويسهُل التعرّف على المُتغيّرات فيها.
– يجب أن تكون التنبّؤات المُتعلّقة بالفرضيّة المُصاغة واضحةً ومُحدّدةً.
( هذا مختصر لطريقة كتابة وصياغة الفرضيات للإطلاع إضافة الى روابط إضافية لفرضيات البحث وطريقة كتابتها ستجدونها في التعليقات ).

السؤال الرابع:

طريقة البحث ( مقابلات – ملاحظات- دراسات- تجارب )( 50 الى 300 كلمة) .
ستكتب عن الطريقة التي ستستخدمها في بحثك , بناء على المشاكل التي ستواجهك وماهي الطرق التي يمكنها أن تساعدك في حل المشاكل في البحث .
لن تكتفي بالطبع بكتابة الطريقة على سبيل المثال ( مقابلات ) بل ستتطرق الى مكان ومن سوف يتم مقابلته وعلاقته ببحثك ومالذي يمكن أن تحصل عليه من هذه المقابلة وكذلك بالنسبة للتجارب أو الإطلاع على الدراسات السابقة .

السؤال الخامس:

هيكل عام للدراسة ( 75 الى 300 كلمة كحد أقصى ) ( العناوين الرئيسية للدراسة ).
عناوين الرسالة هي نبذة على شكل نقاط توضح أبواب وفصول البحث وماذا تناول كل باب في البحث .
وبشكل آخرفإن هيكل الدراسة هو ( فهرس البحث ) لكن بتفاصيل أكثر قليلاً .

السؤال السادس:

الإضافة الأكاديمية ( 75 الى 300 كلمة كحد أقصى )( مساهمتها أكاديمياً ) .
ستستعرض في هذه النقطة ماسيضيفه البحث ونتائجه الى التخصص , ومن الواجب أن يضيف شيئاً جديدً ( وليس إضافة جديدة تماماً ) وإنما إثبات صحة أو خطأ فرضية يكون كافٍ خصوصاً في مرحلة الماجستير .
الإضافة الأكاديمية ( فائدة البحث أكاديمياً ) هل يمكن البدء منه لإثبات أو نفي فرضية معينة في المجال البحثي الذي تطرقت له .

السؤال السابع:

جرد المصادر ( 75 كلمة ) ( المصادر التي سيتم الإعتماد عليها ).
من الطبيعي أن يكون لديك مصادر معلومات مسبقة ومتوفرة ,
سوف تقوم بذكر المصادر التي ( تعتقد أنك ستعتمد عليها في إنجاو بحثك )
ستذكر المصادر سواء ( مقابلة أو كتاب ) بالاضافة لتاريخ نشر تلك المصادر ومن قام بذلك المصدر الذي سوف تستخدمه .

بواسطة
شركة مرشدي للخدمات التعليمية
المصدر
موقع فرصةموقع مبتعثموقع موضوع كومالموسوعة الجزائرية للدراسات السياسية والإستراتيجة

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error:

أنت تستخدم إضافة حاجب الإعلانات !

نحن في موقع علي النبهان للخدمات الجامعية نقدم جميع الأخبار بشكل مجاني ونستخدم عائد الإعلانات لتطوير وتحسين موقعنا يرجى إلغاء مانع الإعلانات، ولكم جزيل الشكر.
%d مدونون معجبون بهذه: